منتدى اسلامي ثقافي لمحبي أنصار الله في اليمن ( الثقافة القرآنية منهجنا )
 
أنصار الحقأنصار الحق  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  ENGLISH  

شاطر | 
 

 الجارودية وحقيقة تفرق الزيدية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس الزيديه
إشراف عام
إشراف عام


ذكر عدد الرسائل : 101
العمر : 39
الهواية : ‏}‏ قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة {
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

04082009
مُساهمةالجارودية وحقيقة تفرق الزيدية

[size=100]بسم الله الرحمن الرحيم ، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ..
أيها الإخوة الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : إن هذا الموضوع مهم للغاية ، وهو إثبات مدى صحة تفرق الزيدية إلى عدة فرق متباينة كالجارودية و الصالحية و الأبترية وغيرها ، وهل فعلآ أنه قد ثبت تاريخيآ ذلك التفرق أم لا ..
* أولا : حقيقة وجود فرقة الجارودية وغيرها من الفرق عند الزيدية:
إلى الآن لم يثبت تاريخيآ تفرق الزيدية إلى عدة فرق مستقلة ، ذات أفكار أو عقائد تميزها عن بعضها البعض كما حصل عند بعض الطوائف ..
مثلآ : الجعفرية إنقسموا إلى فرقتي شبه متناقضتين هم الإثني عشرية و السبعية الإسماعيلية الذين بدورهم تفرقوا إلى سليمانية وداوودية ومازالت موجودة حتى اليوم وكذلك الإمامية ، فالذي يظهر للمتابع للإمامية أنه يوجد خلاف في بعض النظريات و الأفكار بينهم وهذا يتضح جليآ في منتدياتهم ومواقعهم الإلكترونية ..
بل حتى عند أهل السنة فالكل يعلم جيدآ قصة مقامات الصلاة في الحرم لأتباع الفقهاء الأربعة و التي لم تلغ إلا في فترة حكم آل سعود ، و أيضآ الجميع يعلم مدى الخلافات التي حدثت بين أتباع المذهبين الحنبلي و الحنفي و التي وصلت إلى درجة القذف و الملاسنة ..
- أما الزيدية فلم ينقل المؤرخون أنه قد حصل بينهم شيئآ من تلك الخلافات العقائدية أو الإصطدامات التي تجعلنا نقول بإفتراقهم إلا الخلافات الداخلية التي لا تخرج أحدآ من تحت المظلة و العقيدة الزيدية ..
- الشئ الآخر أن هذا الزمن الذي نعيش فيه لا يوجد فيه إلا فرقة زيدية واحدة و لا يوجد لتلك الفرق أي ذكر ، فما هي الفائدة وما هو الغرض من تعداد فرق وهمية ليس لها وجود ..
ثانيآ : الشيئ الوحيد الذي وصل إلينا من تلك الفرق هو ذكر أسمائها فقط ولم تصل إلينا عقائد كل فرقة أو أسباب تفرقها ، كما وصل إلينا سبب خروج الإمامية وهو رفضهم القيام مع الإمام زيد و الجهاد معه ، وكذلك وصلت إلينا أسباب الخلاف بين الحنفية و الحنابلة ، وبين المعتزلة البصرية و الكوفية ، وهذا ما لم نعرفه بين الزيدية فكيف ومتى تفرق الزيدية .. كما أن أئمتنا الذين ذكروا موضوع الفرق الزيدية لم يخرجو عن ذلك الموضوع ولم ينقلوا لنا إلا المسميات ..
ثالثآ : إن الأمر كله لم يتعدى كون أولئك الأشخاص الذين نسبوا إليهم تلك الفرق هم من رموز و علماء ورواة الجيل الأول من الزيدية نحترمهم ونجلهم كأبي الجارود الذي يعتبر من الأفاضل الذين رووا عن الإمام زيد وتعرضوا إلى حملات للإساءة إليهم كما حصل لأبي خالد الواسطي و محمد المرادي ، و الذين بدورهم إلتف على كل شخص منهم أنصار ومحبون كما هو حاصل هذه الأيام حيث أن كل عالم يلتف حوله محبون بحكم القرب منه و البعد عن بقية العلماء ، أو وجود مجاميع من الزيدية في مناطق متفرقة و كل منطقة يجتمعون حول رمز معلوم كما يحلو للبعض الآن أن يقول زيدية صعدة و زيدية صنعاء وزيدية نجران و زيدية المدينة وغيرها ، أو أن تتبنى كل مجموعة آراء فقهية أو إجتهادية لرمز من أولئك الرموز و يتسموا باسمه كما يقال الآن القاسمية و الناصرية و الهادوية .. وفي النهاية لم يبلغ كل ذلك درجة التفرق كما يحب المخالفون تضخيم هذا الموضوع لإستخدامه ضد الزيدية ..
رابعآ : قد لا يبعد أمر تفرق الزيدية عن كونه صناعة مفتعلة من بعض المؤرخين أو الكتاب المعنيين بتعداد الفرق ، و الذين تكاثروا في آواخر عهد بني أمية وفي العهد العباسي وتنافسوا أيهم يستطيع أن يحصي الثلاث و السبعون فرقة التي أخبر الرسول صلوات الله عليه وعلى آله أن المسلمون سينقسمون إليها ، ولذلك كانوا يعدون فرقآ لا وجود لها وهذا ماحصل أثناء تعدادهم لفرق الزيدية ..
خامسآ : أما ماحصل بعد ذلك من تلميع لهذه المسألة من قبل بعض المغرضين و الذين يعتقدون أنهم يحسنون إلى الصحابة وهم بالأصل يسيئون إليهم مثل حشر موضوع الشيخين أبي بكر وعمر بين الزيدية وقسموهم إلى سابة ومرضية وأستحلوا لأنفسهم الكذب على أبي الجارود ولعنوه ولعنوا الزيدية بدعوى أنهم جارودية يسبون الصحابة ، وهذا أمر مكذوب ومزيف ومفترى فإن عقيدة الزيدية جميعآ تجاه أبي بكر وعمر هي التخطئة و أنهم قد أخطأوا لأنهم تولوا أمرآ هو حقآ لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب و أن الخلاف هو في حجم ذلك الخطأ و الترضية عليهم ، ولم يثبت أن أبي الجارود قد خالف هذه العقيدة ، ولا يكاد يوجد بين الزيدية من خالف تلك العقيدة لأنها ستصطدم بمسألة إمامة على بن أبي طالب و أهل البيت وأحقيتهم بها و التي تعتبر أصلآ من أصول الدين عند الزيدية ومن أنكرها فقد خالف الزيدية ..
* وبذلك يثبت أن الزيدية كانوا ومازالوا أمة واحدة وفرقة واحدة و على عقيدة واحدة بغض النظر عن الفوارق الإجتهادية التي لا تزيد الزيدية إلا لحمة وتوحدآ ، وأن إثارة موضوع إنقسام الزيدية إلى جارودية و زيدية لا يراد به إلى تقسيم الزيدية و إحداث فجوة بينهم وخاصة من الوهابية الذين يكثرون من الخوض في هذه المواضيع ..
* خطورة هذه المسألة على الزيدية و السكوت عنها :
من المعروف أن الوهابية قد جعلوا من مسألة سب الصحابة ذريعة إلى الإساءة إلى بقية الفرق و تكفيرهم و إبعاد الناس عن طريق أهل البيت وتغيير أفكارهم وولاءاتهم عن طريق السيطرة على عواطفهم ، وبالرغم أن سب الصحابة مسألة مكذوبة و مختلقة وأنه لا يوجد أحد يسب صحابة رسول الله المؤمنين المتقين إلا أنهم قد تمكنوا من تحويلها إلى تهمة يحاول الجميع الهرب و الفرار منها ، وهذا ما يريدون إستخدامه بين الزيدية حيث أوهموا الناس بأن الزيدية لا يسبون الصحابة و هذا صحيح إلا أنهم يقولون بأن منهم فرقة يسبون الشيخين هم الجارودية ، والنتيجة من ذلك إما تغيير عقيدة الزيدية تجاه مسألة الإمامة أو فعلآ إقناع العوام بترك المذهب الزيدي بدعوى أنهم جارودية وخاصة عندما يعلمون بقول بعض أئمتنا بأن زيدية اليمن كلهم جارودية يأخذون بروايات أبي الجارود ..
* فطلب :
ولذلك فأنا أتمنى أن نجد كتابآ زيديآ يثبت وحدة الزيدية و عدم تفرقهم و أن الجارود رمز من رموز الزيدية الأوائل و أنه لم يخالف عقيدة الإمام زيد بن علي عليه السلام ، كما أتمنى من المشرفين إيصال هذا الطلب إلى مؤسسة الإمام زيد أو إلى الباحثين و المثقفين الزيدية كأقل واجب منا تجاه مذهبا و شيعتنا في مواجهة المد الوهابي الخطير ..
* وفي الأخير أرجوا من الإخوة إما تصويب هذا الموضوع أو الإضافة عليه لأهميته ... و السلام ... قرين القران .[size=100]
[/size][/size]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

الجارودية وحقيقة تفرق الزيدية :: تعاليق

رد: الجارودية وحقيقة تفرق الزيدية
مُساهمة في الثلاثاء 04 أغسطس 2009, 1:12 pm من طرف ????
اشكرك اخي العزيز
اخي العزيز انا ربما اختلف معك نوعا ما لانني ارى بان الهدف الذي يجب ان نسعى اليه
هو ان نكون اكبر من الطائفة والمذهب
وذلك من اجل تعميم منهجنا القرآني العظيم والا نتقوقع في داخل مذهب واحد
بل يجب ان تلمنا خيمة الاسلام وطبعا والخيمة هذه عمودها هو القرآن وقرناء القرآن دون شك او ريب
ولكني ارى ان نبتعد عن المذهبية قدر المستطاااااااااااع
والا نقع في خطيئة بعض الفرق التي ترى قيامها هو الغاء الآخر ولكن يجب ان نحمل الناس على سلامة مالم يشركوا بالله
اخي العزيز من المصائب الكبرى التي حلت بالمسلمين هو العنصرية الطائفيه والتي لا زال اعداء الامة يراهنون عليها في القضاء على الامة ومقداساتها
ارجو ان تتفهمني واشكرك
رد على موضوع الجارودية
مُساهمة في الثلاثاء 04 أغسطس 2009, 6:15 pm من طرف ساجد
بعد الصلاة على محمد وآله الطاهرين

بالنسبة للموضوع أنا أتفق نوعا ما مع اخي شمس الزيدية
أن ماحصل بعد ذلك من تلميع لهذه المسألة من قبل بعض المغرضين
وفي أن مسأله الخلاف بين الزيدية لا أساس له سوى أختلاف بعض الأراء وليس العقائد واعتقد أنه الزيدية بشكل عام تخطي خطى واحد ولم ونسمع بأي خلاف .
وأتفق مع أخي أسد همدان من أجل تعميم منهجنا القرآن الكريم وفي وجوب التوحد وجعل القرآن الكريم إمامنا ومناهجنا حيث يجب علينا ترسيخ الثقافة القرآنية للأبناء والأجيال اللاحقة من ان لا يدلوا بدلوهم
في مأزق الفرق والمذاهب في محاولة لتشتيت المسلمين وخاصة الزيدية وعلاج هذه التمزق هو القرآن فهو جامع لكل شيئ ، ولرجوع بالأمة إلى امة الوحدة
الذي يشدد عليه الخطاب القرآني، ومنهج آل البيت الأحرار لاسيما وان الصراع والتوسع في هذه المسألة مضيعه للوقت بينما أعداء الإسلام يتربصون بنا من كل إتجاه ببث مثل هذه الصراعات التي لم تحل مشكلة أبدا ولم تضع حدا للاختلاف والافتراق

وكما قال السيد أننا أضعنا القرآن الكريم وجعلناه وراء ظهورنا لأننا لو عملنا به لما حصل أي تفرقة وأصبحت الأمة واحدة قوية عزيزة .



وتقبلوا تحياتي .



رد: الجارودية وحقيقة تفرق الزيدية
مُساهمة في الثلاثاء 04 أغسطس 2009, 11:54 pm من طرف شمس الزيديه
أخي أسد همدان أشكر لك فكرك وتفاعلك ولكن صدقني ياعزيزي أن الموضوع ليس مذهبيآ وأنه كبر من ذلك بكثير وأنت تعلم جيدآ مدى التضحيات التي قدمها أهل البيت و أولياؤهم ومحبوهم عليهم السلام جميعآ في سبيل الحق ومن أجل الأمة الإسلامية جمعاء ، ولذلك فالزيدية ليسوا بحاجة شهود فالله و رسوله يشهدون بذلك ..
ولكن ياعزيزي أظن أنك تعرف تمام المعرفة بأن الباطل وأهله يشنون حملة مفتوحة وحرب ضروس على الحق و أهله و أنهم يستخدمون جميع الوسائل لإطفاء نور الله و مع أن الله سيتم نوره حتمآ رغم أنف الجبابرة و الطغاة إلا أن الله أمرنا بمواجهة الباطل و نصرة الحق بجميع الوسائل أيضآ..
ولذلك فأظنك تعلم أيضآ أن السيد حسين بدر الدين الحوثي عليه السلام قد حذر من المد الوهابي وقد طالب مرارآ و تكرارآ بمواجهته لأنهم يشنون مايشبه الحرب الباردة ضد أهل البيت مستغلين التباعد الذي كنا نعيشه وكانوا ومازالوا كلما إصطدموا بأهل البيت عامة و الزيدية خاصة ورأوا توحدهم و قوة حجتهم يفترون عليهم و يسيئون إلى سمعتهم ليبعدوا الناس عن طريق الحق الذي يمثلونه ، وخاصة الحوثيين و أنت تعلم أن الحرب عليهم كانت من عدة جبهات ميدانية و مذهبية و طائفية فتارة يتهمونهم بأنهم الرافضة و تارة يسمونهم بالجارودية لكي يستبيحون أعراضهم و يجعلون بين الحق الذي يمثلونه و بين الناس حاجزآ ، و لو درت بنظرك في بعض المنتديات و خاصة التي يتواجد فيها كثيرآ من أزلام السلطة و النظام لوجدت أن كلامي صحيحآ ، وصدقني أن هذا هو السبب الذي دعاني لكتابة هذا الموضوع وبالأخص كنت أريده ردآ على أحد الأشخاص في أحد المنتديات وكنت قد تناقشت معه كثيرآ عن الإخوة الحوثيين و رأيت مدى تأثير الإعلام على تغييب الحقيقة ، ثم فضلت أن أجعله مو ضوعآ مستقلآ و نشرته في عدة منتديات ..
الشيئ الآخر أن أعداء الحق من اليهود و النصارى و أولياؤهم لم يكتفوا بشن حرب مفتوحة ميدانيآ بل ساعدوا ذلك بالحرب الإعلامية ومن واجبنا أيضآ أن نستفيد من هذه النعمة وأن نواجهم إعلاميآ أيضآ ونفند شبهاتهم ، وقبل فترة قصيرة تفاجأت بأحد الأعضاء يشن علي هجومآ و يسئ إلي و إلى الإخوة المجاهدين بسبب ماوصل إليه من حقيقة مكذوبة وبعد أن أسهبت معه في الحديث و وضحت له الحقيقة الحقيقية داهمته العبرة و تندم على كل كلمة قالها قبل معرفة الحق و هذا دليل على أن الإعلام و المنتديات حتمآ سوف تؤثر و تنقل الحقيقة فيجب علينا إستثمارها و توجيهها ..
أعتذر عن الإطالة و السلام ... قرين القرآن
رد: الجارودية وحقيقة تفرق الزيدية
مُساهمة في الثلاثاء 04 أغسطس 2009, 11:56 pm من طرف شمس الزيديه
أحييك إستاذي الفاضل همداااان وتشرفت بك و أسعدني ردك و اكتفي بما قلته للأخ أسد همدان أعلاه ودمتم ..
رد: الجارودية وحقيقة تفرق الزيدية
مُساهمة في الإثنين 28 سبتمبر 2009, 6:23 am من طرف munsef2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي شمس الزيدية واسد همدان وهمدان

كل الشكر لكم على تفاعلكم ، أعجبني قول شمس الزيدية في ضرورة ابراز عدم اختلاف الزيدية وانه لم يصل لمستوى التمزق الذي بلغته بع الفرق ، وقال ان بعض الفرق ربما تسعى لان تظهر الزيدية فرقة شاتمة للشيخين ليكونوا في نفس خندق الامامية ، وأنا قد أكون مع شمس في بعض ما يقول وقد أكون متحفظا على بعض ، ولا ينسى الاخ الفاضل ان الفرق العددي بين الزيدية
والفرق المذكورة = الامامية واهل السنة والجماعة - قد يكون مبررا لعدم بروز انقسامات فكرية واضحة .

أما مداخلة اسد همدان فقد أعجبتني فكرة الخروج من القوقعة المذهبية ، وهذه منهجية رائعة لو يؤطر لها فعلا ويتم طرحها كمشروع نهضوي ، خصوصا وان التبدلات الحديثة ولدت تساؤلات عن حقيقة ادعاء الاسلام النقي محفوظا لدى كل مذهب وهم يرون بنيانهم الطائفي التنافسي التسقيطي وربما الهاظم لحقوق البشرية

أنا معك يا اسد يدا بيد لتطوير هذه الفكرة وان كنت اماميا ، فالانتماء المذهبي لم يعني لدي شيبئا ، فأنا معتدل وجدت نقطة اعتدالية في فكر وسطي احتضنته الحركة الزيدية ، لا مانع من ابرازها لكونها فكرة أكثر قربا من الاعتدال ، وان كنت باقيا على مذهبي ، انا كلي أمل أن أجد شخصا متفهما لا يحسب قولا كهذا خروجا من مذهبي ولا تعزيزا للااستبصار المذهبي المتشنج .
بل يحسبه على قولي الذي عاضدت به اخي اسد وهو عدم البقاء في الجلباب المذهبي القديم . جلباب الحقيقة المذهبية المطلقة . وينظر لأبعاد حركة فكرية قائمة على الاتجاه الاعتدالي وان كان في جو الطائفية يعد حلما مستحيل التحقق
ودمتم سالمين
شكرا لكم جميعا
 

الجارودية وحقيقة تفرق الزيدية

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات محبي أنصار الله اليمن  :: الجناح الرئيسي :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: