منتدى اسلامي ثقافي لمحبي أنصار الله في اليمن ( الثقافة القرآنية منهجنا )
 
أنصار الحقأنصار الحق  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  ENGLISH  

شاطر | 
 

 هل اليمن في مأمن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شمس الزيديه
إشراف عام
إشراف عام


ذكر عدد الرسائل : 101
العمر : 39
الهواية : ‏}‏ قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله على بصيرة {
تاريخ التسجيل : 17/03/2009

مُساهمةموضوع: هل اليمن في مأمن   الثلاثاء 19 مايو 2009, 4:58 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
لو تتبعنا الأحداث التي تحصل في هذه الأيام في وطننا الإسلامي المغلوب على أمره بعين المواطن المسلم البسيط ..
لوجدنا أن العالم الإسلامي والعربي يتعرض إلى مخططات تدمير مقصودة تندرج تحت مصالح خاصة لأعداء الإسلام..
وكذلك المسلمين أنفسهم فإنهم يتعرضون لحملات تعذيب وإهانة وإحتقار على أيدي السفلة من اليهود والنصارى..
- إبتدأوها بحرب الإبادة والتدمير على أكبر بلد إسلامي في أوروبا البوسنة والهرسك وكوسوفو وبتعاون من العالم الدولي بأسره دمروا الحرث والنسل وقتلوا المسلمين وإجتثوهم من جذرهم في حرب تطهير عرقي بكل ما تعنيه الكلمة حتى نساء المسلمين تعرضوا إلى حملات إغتصاب مقصودة ومتعمدة لتهجين الاجيال القادمة وإمعانآ منهم في إذلال المسلمين وليست كما أوضحوا مجرد إعتداءات جنسية فردية وبعدها تسابق المسلمون كعادتهم إلى تعويض الخسائر وإعمار مادمرته الحرب .. وفي آخر المطاف حصل الرئيس الصربي الذي قام بتلك الجرائم على حكم بالبراءة في نهاية ساخرة لمسرحيه هزليلة ..
- وبعدها دبروا المكائد وأحتالوا الحيل لدخول بلد إسلامي قوي صمد في وجه الإتحاد السوفيتي ومن منظور ديني بحت وبتعاون إسلامي فاضح دخل الصليب المسيحي و النجمة الزرقاء إلى أرض أفغانستان وهاهي الآن الآلة الكافرة تعمل في أقوى موقع إسلامي وهاهي سيوفهم تغمد في صدور المسلمين يقتلونهم و يمتصون دماءهم ويدمرون لواءهم وكل يوم نسمع بأن الطيران الغربي قد أغار على تجمعات الأبرياء وأنتزع أرواحهم بدم بارد .. ناهيك عن حملات التنصير التي يقومون بها على أيدي الأطباء الطيبين والمدرسين المجانيين والنساء اللاتي تمتلئ قلوبهم بالرأفة والرحمة..
- أما العراق فإنها أقرب إلينا جغرافيآ من غيرها وليس يخفى على أحد أن قادة الحرب على العراق قد إعترفوا بأن أسباب غزو العراق كانت أسبابآ واهية وانها حرب دينية لا تفتقر إلى جني المصالح وضرب أكثر من عصفور بحجر واحد فهاهي الأوامر الأمريكية نتلقاها اليوم من عقر دارنا .. وهاهي أعمال القتل والتدمير والتفجير تطال كل ماهو إسلامي وأسوأ مافيها أنها تحمل بصمات واضحة للموساد والإف بي آي والإستخبارات الغربية ولم نسمع إلى اليوم توجيه أي تحذير أو إتهام لأولئك القتلة ومصاصي الدمآء بل لقد إكتفى إخوتنا العراقيون بالقدر الأدنى وهو تبادل التهم وحولوها إلى حرب طائفية بغيظة .. ومازالنا نتذوق مرارة الاعمال الإجرامية واللا أخلاقية التي إرتكبها الأمريكيون بحق العراقيين داخل وخارج المعتقلات فقد إنتهكوا الشرف الإسلامي ولم يفرقوا بغرائزهم الحيوانية بين رجل وأمرأة ولا بين قاصر ورشيد ومازلنا نستمع إلى قصص بعض ابناء وبنات العراق حتى تندى الجباه وتبكي العيون..
- أما ما يحدث اليوم في باكستان فلا نملك إلا أن نقول يا أسفا على الباكستان هاهم العملاء الباكستانيون يدمرون وطنهم ويقتلون إخوانهم ويبيعون ثرواتهم ويقسمون بلادهم ..
من أجل ماذا ؟ خدمة للمخططات الإستعمارية..
ومقابل ماذا ؟ مقابل أن يظهر وزير الدفاع الأمريكي ويقول نحن مرتاحون لما يحدث في باكستان.
وهاهي أمريكا الآن تضع خطة مزعومة لحماية القوة النووية الباكستانية في مسرحية مفضوحة للإستيلاء على السلاح النووي الإسلامي الذي طالما فاخر به المواطن المسلم البسيط..
* وبعد ذلك كله وبعد أن ظهرت النوايا السيئة من الكفار وأعداء الإسلام لتدمير الأوطان الإسلامية فهل يعيش اليمن في مأمن من تلك المحاولات..
- لقد علم الجميع بحجم التدخلات والضغوط التي تعرض لها أبناء اليمن أثناء الحروب في صعدة لتحقيق مصالح خارجية وإنقسامات داخلية.
- وهاهي الزغاريد تنطلق من أفواه أعداء اليمن إبتهاجآ بالأحداث المأساوية التي تعرض لها إخوتنا أبناء الجنوب اليمني بدلآ من أن يسعوا لرفع الظلم عنهم.
- ولا ننسى الأساطيل الغربية والأمريكية التي تقبع على بعد أمتار قليلة من شواطئ بلدنا الحبيب بدعوى كاذبة وحجة واهية وهي مكافحة القرصنة ..
- ناهيك عن المسرحيات المكذوبة التي يقومون بها بالتعاون مع عملائهم داخل الوطن لإيجاد موطئ قدم كتفجير السفارات ومصافي النفط وغيرها ..
* فهل يكتفي أهل اليمن بأخذ العبرة مما حصل في الدول السابقة أم أنهم سيظطرون إلى خوض نفس التجربة؟
* ولقد حصلت في الأزمنة السابقة تجربة مماثله لأهل اليمن أيام الإحتلال التركي العثماني الذي نشر الفتن بين أهل اليمن فهل سنضع تلك التجربة نصب أعيننا

ونقف صفآ واحدآ في مواجهة أي

مخطط إستعماري جديد؟


* أما العملآء الذين يريدون تحقيق

مصالح خاصة بالتعاون مع أعداء الإسلام فلينظروا إلى مصير عملاء الإحتلال في العراق وأفغانستان وباكستان أين صدام أين أحمد الجلبي أين برويز مشرف لقد عفا عليهم الزمن وهمشهم التاريخ وهاهو حامد قرضاي يعيش حالة إنتحار .. وهذا المصير سيكون بإنتظار كل العملاء..
وفي الأخير دام أهل اليمن في مأمن ودامت اليمن أرضآ للإيمان..
والسلام عليكم ورحمة الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سيف آل محمد
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 20
العمر : 32
الهواية : من لم يتجرع مرارة الدواء دام ألمه
تاريخ التسجيل : 17/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: هل اليمن في مأمن   الخميس 21 مايو 2009, 5:13 pm

لله درك أخي شمس الزيديه على ما تقوم به من جهد في نشر مثل هذه المواضيع التي من شأنها توعية الناس وتذكيرهم بالخطر المحدق بهم لعلهم يحذرون .

فبماذا لعلنا نحذر ونقي بلادنا وأنفسنا هيمنة اليهود والنصارى ومن يدور في فلكهم ..؟
فالحل يكمن في إتباع ماأنزله الحي القيوم حين قال { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم }
الإعداد معناه ماذا ؟... أليس بمعنى أن نكون في أتم الجهوزيه والاستعداد قبل ان يأتوا إلينا ويدوسونا باقدامهم { يوم لاينفع نفسًا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرًا } فأنا من وجهة نظري أن هذا هو الحل الذي نضمن فيه عزتنا وهيبتنا . والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل اليمن في مأمن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات محبي أنصار الله اليمن  :: الجناح الرئيسي :: منتدى الثقافة القرآنية العـام-
انتقل الى: