منتدى اسلامي ثقافي لمحبي أنصار الله في اليمن ( الثقافة القرآنية منهجنا )
 
أنصار الحقأنصار الحق  الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  ENGLISH  

شاطر | 
 

 إحياءُ مَولد الـمُصْطـَفـَى مُستحَبٌ وليسَ حراماًً

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساجد
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 268
العمر : 32
الموقع : www. ansaar.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 05/10/2008

مُساهمةموضوع: إحياءُ مَولد الـمُصْطـَفـَى مُستحَبٌ وليسَ حراماًً   الأحد 15 مارس 2009, 5:16 pm

إحياءُ مَولد الـمُصْطـَفـَى مُستحَبٌ وليسَ حراماًً ومُحبوه وأهلََ بيته فِي جناتِ النعيم

بقلم العلامة/ إبراهيم بن محمد الوزير

> الثاني عشر من ربيع فِي هذا اليوم العظيم وُلدَ الـمُصْطـَفـَى أبو القاسم محمدٌ بنُ عبداللـَّـه صلواتُ ربي عليه وآلـَه الطاهرين صَلاةً يُنجينا بها رَبُّنا من النار ويلطفُ بها ربُّنا فِي دار الدنيا ودار القرار، ويكتبُنا بها من المستنين بسُنته، المتبعين لهديه المقتدين به، المحبين له ولأهل بيته الكرام، المتبرئين من الانحراف الذي تورط فيه أَعداءُ رسوله وأهل بيته الطاهرين، صَلاةً دائمةً أَبَدَ الآبدين ودَهْرَ الداهرين.. وبعدُ:

فلقد أشرقت أنوارُ مَولد الـمُصْطـَفـَى فِي هذا اليوم فِي جميع أنحاء الأرض، لما جاء به من هدى عظيم، وحُبٍّ لأُمته، ودَعوة إِلـَـى الحق، وزجر عن الباطل، ونشر للحُب بين أَبْنَاء أُمَّته والسلم بين الناس أَجْمَعين، ونهي كبير عن البَغضاء والشحناء، والكراهية وسفك الدماء.

ولقد أجَادَ أميرُ الشعراء أحمد شوقي حيثُ استهل همزيتـَـهُ الرائعةَ بقوله:

وُلِدَ الهُدَى فالكائناتُ ضِيْاءُ

وَفـَمُّ الزمانِ تبسم وثناءُ

وبما أَن نبيَّ الرحمة صلى اللـَّـهُ عليه وآلـَــهُ وسلم وُلد فِي هذا اليوم فهل الاحتفالُ بمولده مستحَبٌ أَمْ أَنـَّـهُ حرامٌ كما يدَّعي المتشددون المغالون؟!.. فنقولُ: إنَّ الاحتفالَ بمَولد النبيِّ الأُمِّي الصادق الأمين من أفضل الأعمال المقبولة عندَ اللـَّـه، ولا أدري من أَين جاء للمغالين أَن الاحتفالَ بذكرى مولده الكريم حرامٌ، والحقيقة أَن إحياءَ ذكرى هذا الإنسان العظيم المبارك المرسَل من اللـَّـه رَبِّ العالمين ((وهي منزلةٌ ما فوقها من منزلة)) عمَلٌ صالحٌ يُرضي اللـَّـهَ، وفيه أجْرٌ كبيرٌ، وخَيرٌ عظيمٌ، والأصلُ فِي الأعمال والطاعات الإباحة، وفي بعضها الاستحسانُ والاستحباب، وَفي بعضها الوجوبُ، وما دام الأصلُ فِي الأعمال والطاعات الاباحة، فأَين الدليلُ على التحريم؟، والمانعون إذن هُم المطالـَـبون بالدليل، أمَّا القولُ بأن الصحابةَ والتابعين لم يحتفلوا بالمولد النبوي فـَإِن ترك الناس لشيء مستحَب ليس دليلاً على تحريمه، بل لا يزالُ الاستحبابُ فيه حتى يقومَ به ويعملـَهُ مَن يوفقه اللـَّـهُ تعالى لذلك ويسنَّ للناس تلك السُّنةَ الحَسنةَ، وقد قال نبيُّ الرحمة صلى اللـَّـهُ عليه وآلـَـه وسلم: ((مَن سَنَّ فِي الإسلام سُنةً حَسنةً كان له أجرُها وَأَجر مَن عمل بها إلى يوم القيامة ومَن سن سُنةً سيئةً كان عليه وزرُها وَوزرَ مَن عمل بها إِلـَـى يوم القيامة))، وَفي هذا الحديث دليلٌ على أَنـَّـهُ يصحُّ أَن يسنَّ رَجُلٌ صالحٌ فِي الإسلام سُنة جديدةً مستحبةً لم يعملـْـها مَن سَبَقَه، بل إن فِي هذا الحديث الصحيح حَثاً للمُسلم إِذَا وجد أَنـَّـهُ قادرٌ على أَن يسن للناس سُنة طيبة يقتدون به فيها فعليه أَن يعملـَها؛ لأن فِي ذلك له أجراً كبيراً وخيراً عظيماً، وعدَمُ قيام الصحابة أَوْ التابعين أَوْ النبي الأعظم صلى اللـَّـهُ عليه وَآلـَـه وسلم بعمل ذلك ليس دليلاً على تحريمه أَوْ كراهيته، ولنا فِي القـُرْآن خيرُ مثال، فقد أحيى القـُرْآنُ الكريمُ مَولدَ نبيِّ اللـَّـه عيسى عليه السلامُ، ونستطيعُ أَن نقولَ إنه قد جاء فِي القـُرْآن الكريم ((مولدٌ)) وهو مولدُ نبي اللـَّـه عيسى المذكور فِي سُورة مريمَ، حيثُ رأينا القـُرْآنَ قد أحيى مولدَ عيسى عليه السلامُ، وحيثُ جاءت القصةُ كاملةً، مُنذُ أَن اعتزلت مريمُ أهلـَـها حتى ولدتهُ، يقول عزَّ وَجَلَّ: ((واذكر فِي الكتاب مريمَ إذ انتبذت من أهلها مَكاناً شرقيا))، ثم كيف جاءها الروحُ الأمين عليه السلامُ قال تعالى ((فأرسلنا إليها رُوحَنا فتمثـَّـلَ لها بَشَراً سَويا))، ثم كيفَ كان حوارُ الروح الأمين مع سيدتنا مريمَ عليها وعلى رسولنا وآل بيته الصلاةُ والسلام حتى قال عز وجل ((فحمتله فانتبذت به مكاناً قصيا))، وبعد ذلك كيف اضطرها المخاضُ إِلـَـى جذع النخلة وكيف تمنت الموتَ، قال تعالى ((فأجاءَها المخاضُ إِلـَـى جذع النخلة قالت يا ليتني مِتُّ قبلَ هذا وكنتُ نسياً منسيا))، ثم ولدته عليه السلام ((فناداها من تحتها)) الملك أَوْ عيسى عليه السلامُ ((أَنْ لا تحزني قد جعل رَبُّك تحتك سريا))، إِلـَـى أَن قال جل وعز ((فأتت به قومَها تحمله))، وكيف استنكر قومُها أَن يحدُثَ مثلُ هذا ((قالوا يا مريمُ قد جئتِ شيئاً فرياً يا أختَ هارون ما كان أبوك إمرءَ سَوء وما كانت أُمُّك بُغيا))، وكيف نطَقَ عيسى عليه السلامُ وهو رضيعٌ بين يديها ((قال إنى عبدُ اللـَّـه آتاني الكتابَ وجعلني نبياً وجعلني مُباركاً أَين ما كنتُ وَأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمتُ حياً وَبَرّاً بوالدتي ولم يجعلني جَباراً شقياً والسلامٌ عليَّ يومَ وُلدت ويومَ أموتُ ويومَ أُبعث حيا))، ثم قال تعالى ((ذلك عيسى ابن مريم))، أي هذا هو عيسى بن مريم، وهذه قصة حمله ومعاناة أمه وَولادته واستنكار قومه مولدَه وتأييدُ اللـَّـه إياه، فهذه هي القصة التي وردت في القـُرْآن الكريم، أليس إيرادُ هذه القصة بهذه التفاصيل ((مَولداً)) متكاملاً؟، أليس ما يعملـُـه من يحيون ((المولدَ النبوي)) من المسلمين هو نفسُ ما جاء في القـُرْآن؟.. حملُ أمه إياه، وفاةُ أبيه قبل ولادته، مُعاناةُ أمه، معجزاتُ ولادته، رعايةُ اللـَّـه له وهو صغيرٌ يتيم، نشأته وأخلاقـُه العاليةُ، إِلـَـى أَن بعثه اللـَّـهُ نبياً مُرسَلاً، وهذا نفسُ ما جاء في كتاب اللـَّـه العزيز عن مولد عيسى، وليس بعد كتاب اللـَّـه جل وعز حق لأَيّ معترض كائناً من كان.

ومن العدل وَالواجب ونحن نقولُ هذا الكلامَ أَن نحذّرَ إخوانـَـنا الذين يُقيمون الموالدَ تكريماً لرسول اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَـيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ- وحُباً له ولأهل بيته، كتَبَ اللـَّـهُ أجرَهم وغفر ذنبَهم وتقبل منهم، أن نحذرَهم أنْ لا يدخـُلَ فِي عملهم الصالح هذا أيُّ شيء من العادات السيئة التي لا تـُرضي اللـَّـهَ، مثل اختلاط النساء والرجال في مجلس إحياء المولد بصورة عشوائيه لا تتقيَّدُ بكتاب اللـَّـه ولا بسُنة رسوله، أَوْ أَي كلام قد يقالُ أَثنَاءَ قراءة المولد يكونُ مخالفاً وَمُصادماً لما جاء في كتاب اللـَّـه أَوْ ما نطَقَ به رَسُولُ اللـَّـه -صَلـَّـى اللـَّـهُ عَلـَـيْه وَآلـَــهُ وَسَلـَّـمَ-، وإنما هي قصةُ مولده تعظيماً له وتكريماً، وفرَحاً بمقدمه على هذا الوجود من غير انحراف أَوْ عمل أَوْ قول لا يُرضي اللـَّـهَ.

فأهلاً وسهلاً إِلـَـى هذا الوجود بمولانا وسيدنا وإمامنا وقائدنا محمد بن عبداللـَّـه عليه وعلى أَهْـل بيته أفضلُ الصلاة من اللـَّـه وأزكى السلام، الكونُ يُرَحِّبُ بك يا مولانا، يا عبدَ اللـَّـه ورسولـَه، وخيرتـَه من خلقه وصفيَّه، صلى اللـَّـهُ عليك وَآلـَـك وسلم، وكيف لا نحتفلُ بمولدك العظيم وقد هدانا اللـَّـهُ بك إِلـَـى صراطه المستقيم؟.

صلى اللـَّـهُ عليك يا سيدي يا رسولَ اللـَّـه وعلى أَهْـل بيتك الطيبين الطاهرين إِلـَـى يوم الدين، وسَلامٌ مني ومَن يلوذُ بي، ووالدي، وَوالدي والدي، وَوالدي والدتي، وأزواجي وَأولادي وَأحفادي وأحبابي عليك يا سيدي يا رسولَ اللـَّـه، مني ومن محبيك من أُمتك أَجْمَعين، ومن أَهْـل اليمن خاصة، ونسألُ اللـَّـهَ بك رَبَّنا وَربك أن يهديَ أمتك جميعاً، وَأَن يَهديَ الضالين والمنحرفين عن حُب اللـَّـه وعن حُبك وحُب أَهْـل بيتك والموالين لأعدائهم إلى الحق المبين، وَأَن يجمَعَ كلمةَ المسلمين أَجْمَعين على ما يُرضيه.

وَأَن يصليَ عليك وعلى أَهْـلِ بيتك الطاهرين إنه حميدٌ مجيد.

آمين اللـَّـهم آمين يا رَبَّ العالمين
سبحانَ ربك رَبِّ العزة عما يصفون وسَلامٌ على المرسلين والحَمدُ لله رَبِّ العالمين.. حَسبُنا اللـَّـه ونعم الوكيلُ نعم المولى ونعم النصيرُ وعلى اللـَّـه توكلت..
المصدر صحيفة البلاغ

_________________
الله أكبر ـ الموت لأمريكا ـ الموت لإسرائيل ـ اللعنة على اليهود ـ النصر للإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوهاشم اليماني
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

ذكر عدد الرسائل : 147
العمر : 36
الهواية : طلب العلم
تاريخ التسجيل : 28/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: إحياءُ مَولد الـمُصْطـَفـَى مُستحَبٌ وليسَ حراماًً   السبت 04 أبريل 2009, 6:54 pm

الف شكر لك علي هذا العمل المخلص العظيم اخوي همدان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ساجد
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 268
العمر : 32
الموقع : www. ansaar.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 05/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: إحياءُ مَولد الـمُصْطـَفـَى مُستحَبٌ وليسَ حراماًً   الأحد 05 أبريل 2009, 12:10 am

تسلم أخي أبو هاشم على مرورك الكريم

تحياتي لك

_________________
الله أكبر ـ الموت لأمريكا ـ الموت لإسرائيل ـ اللعنة على اليهود ـ النصر للإسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إحياءُ مَولد الـمُصْطـَفـَى مُستحَبٌ وليسَ حراماًً
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـات محبي أنصار الله اليمن  :: الجناح الرئيسي :: منتدى الثقافة القرآنية العـام-
انتقل الى: